مذبحة المسيحيين في دمشق 1860

كيف ولماذا حصلت مذبحة المسيحيين في دمشق عام 1860؟ ما هو دور روسيا وفرنسا وبريطانيا وتدخلها في شؤون السلطنة؟ هل كانت نتيجة للصراع بين العلمانية ومبادئها من جهة والشريعة وقوانينها من جهة أخرى؟ ما دور القوى الإقليمية والصراع بين محمد علي (مصر) وآل سعود (الوهابيين في شبه الجزيرة العربية) فيها؟ هل لعب الفارق الطبقي وازدياد الفقر دوراً؟ لماذا تآمر حاكم دمشق العثماني مع ثلة من الإسلاميين المتعصبين على مسيحيي المدينة؟

استمر في القراءة

طيور المتنزه

كان يوماً مشمساً وجميلاً من أيام دمشق الرائعة. كنت ألعب مع أولاد الحارة حين نظرت إلى السماء ورأيت أسراب الطيور تطير من مكان إلى آخر بحرية مطلقة غير عابئة بما يجري على سطح الأرض. لم أدرِ ما الذي جعلني أمسك بنقّيفتي وأضع فيها بحصة صغيرة وأوجهها إلى السماء علّي أصيب أحد هذه الطيور. ربما للتباهي أمام رفاقي إذا ما نجحت في صيد أحدها أو ربما لشعوري بالحسد تجاه هذه الكائنات الملعونة التي لم تتوقف يوماً عن التبجح بحريتها وقدرتها على الطيران أمام هذا الكائن العاجز الذي يسمى “انسان”.

استمر في القراءة

عَتَبي عليكِ يا دمشق

منذ زمن بعيد .. أخذتُ حقائبي ورحلت ..
لم أنظر إلى الوراء .. لم أعد أبالي بكِ .. كان همي خلاصي ..
لم أكن أؤمن بأنك تتألمين .. كانت سطوتكِ أكبر من أن أشفق عليكِ ..

استمر في القراءة

لقاء دمشق: لما التقينا بعد طول غياب

أشعر بخدر غريب .. لقد أصابت أحاسيسي البلادة .. لم أكن أتوقع هذا الشعور .. فأنا لم ألتقي بك منذ خمسة عشرة عام .. كنت أتوقع أن الشوق سيغمر مشاعري بالفرح الشديد .. لكن اللقاء كان باهتاً .. لقد عبرتُ بوابة المطار مشياً على الأقدام .. لم أكن أطير .. وجوه الناس أعادت فتور قلبي ..

ترى لماذا حدث هذا؟ .. كيف تتحول كرة النار الملتهبة إلى كومة من رماد بهذه السرعة؟ ..

استمر في القراءة

الحنين إلى دمشق

ها هي السيارة تقترب .. تمخر الهواء بسرعة جنونية .. إنها تدرك بفطرتها أن عاشقاً بداخلها يحلم بلقاء المدينة .. الواحة النائمة عند طرف الصحراء .. تكبر و تنمو رغم اليباس المحيط و المتغلغل .. هذه المرة طال الغياب كثيراً .. ترى هل تغيرت المدينة؟ ..

مع إقتراب السيارة تزداد دقات القلب .. يصل دويها إلى العنق .. أيتها المدينة ما السر فيكِ .. يجعل فراقك لوعة و ذكراك ألم دفين؟ ..

استمر في القراءة