خواطر شعرية متفرقة -2

في الزمن:

وتتابع الحكاية سرد التفاصيل ..
تعلن انتهاء الفصول وسقوط الخاتمة في الزمن الضبابي ..
تزيد المسافة بين الكلمات كي لا تبلغ النهاية ..
هل من نقطة صماء .. تضع حداً للحكاية ؟..

وتستمر الموسيقا في الأنين .. آذاننا يصيبها الضنى ..
لكن شريط النوتة الموسيقية تحول إلى حلقة دائمة الفراغ ..
هل أصدر القدر قراره بمنع بيع المقصات ؟..

استمر في القراءة

Advertisements

الحياة والحرية والسعي لتحقيق السعادة

قالت أنها ستنتظرني في منتصف الحديقة الكبيرة في وسط المدينة مهما طال الزمان. رغم تطميناتها لي، كنت أسرع الخطى، فلم أشأ أن أصل إليها في ظلمة الليل. حلمت بلقائها منذ نعومة أظفاري. وقعت في حبها قبل أن تعرف دقات قلبي الجنون.

استمر في القراءة