خواطر شعرية متفرقة -2

في الزمن:

وتتابع الحكاية سرد التفاصيل ..
تعلن انتهاء الفصول وسقوط الخاتمة في الزمن الضبابي ..
تزيد المسافة بين الكلمات كي لا تبلغ النهاية ..
هل من نقطة صماء .. تضع حداً للحكاية ؟..

وتستمر الموسيقا في الأنين .. آذاننا يصيبها الضنى ..
لكن شريط النوتة الموسيقية تحول إلى حلقة دائمة الفراغ ..
هل أصدر القدر قراره بمنع بيع المقصات ؟..

استمر في القراءة

Advertisements

الشرق البائس

.

كان في طريقه يسير .. بخطىً ثابتة ..
ناظراً إلى المستقبل .. إلى حيث الشمس .. نظرة ملؤها التفاؤل والأمل ..
كان يمشي بثقة .. يبني الانسان .. يبني الوطن .. ويبني الحب ..
وكانت هي إلى جانبه تسير ..

استمر في القراءة

خواطر شعرية متفرقة -1

في الخلاص:

حين تموت الأحلام .. بسيف الواقع الصدئ ..
حين تضيع الأمنيات .. في خضم الشقاء اليومي ..
حين تختنق الآهات .. في الحناجر المجروحة ..
حين تدمن العيون .. لغة الحزن والآلام ..

سيأتي من يغرس في النفوس بذور الأمل ..
ويعلمها أن تشعل الشموع .. لتصنع الغد المشرق ..

***
استمر في القراءة

عَتَبي عليكِ يا دمشق

منذ زمن بعيد .. أخذتُ حقائبي ورحلت ..
لم أنظر إلى الوراء .. لم أعد أبالي بكِ .. كان همي خلاصي ..
لم أكن أؤمن بأنك تتألمين .. كانت سطوتكِ أكبر من أن أشفق عليكِ ..

استمر في القراءة